الصفحة الرئيسية » , » ظاهرة مشاهدة الافلام والمقاطع الاباحية في السعودية

ظاهرة مشاهدة الافلام والمقاطع الاباحية في السعودية

الرياض ـ تتنامى ظاهرة مشاهدة الافلام والمقاطع الاباحية في السعودية بصورة كبيرة، وتحولت من حالة ادمان الى ممارسة غير مشروعة في المجتمع ما ادى الى ارتفاع حالات التحرش الجنسي والاغتصاب والشذوذ والعجز الجنسي بين صفوف الشباب.واصبح السعوديون من اكثر الجنسيات التي تصل الى الفضائيات ومواقع الانترنت التي تروج للافلام الجنسية بسبب الكبت بين صفوف الشباب وضعف الرقابة من الأهل وارتفاع معدلات العنوسة والبطالة.وتقول صحيفة "الرياض" السعودية ان "الوصول السهل الى الافلام والمقاطع الاباحية بالشراء الائتماني او الاشتراك بأسعار مغرية اوعرض هذه المواد بالمجان ساعد على تنامي هذا الظاهرة في المجتمع السعودي، خاصة بين المتزوجين والمراهقين من الجنسين".واعتبر الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ (مفتي السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء) أن "إجبار الأزواجَ لزوجاتهم على مشاهدة الأفلام الإباحية تجرد صارخ من الأخلاق والحياء"، محذراَ من مغبة مشاهدة الأفلام الجنسية التي تعد نوعاَ من أنواع الإجرام.ونقلت صحيفة "المدينة" السعودية عن المفتي قوله ان "الصور السيئة ضد الزوجات والتي تقع من أزواج قليلي الإيمان ضعاف النفوس ليس لديهم مروءة ولا ‏إيمان ولا خلق سليم، عندما يحملون زوجاتهم على السفور والتبرج ومخالطة غير المحارم".وتابع المفتي "هناك من يحمل زوجته على مشاهدة المواقع الإباحية والسيئة ومواقع أفلام الرذيلة على الإنترنت"، واصفاً هؤلاء بأنهم "لا مروءة لهم ولا خلق ولا سلوكاً قويماً ومن يفعل ذلك هؤلاء ضعاف الإيمان، تجردوا من الحياء والأخلاق".ويؤكد الشيخ عبدالمنعم بن عبدالعزيز الحسين (إمام وخطيب جامع بمحافظة الأحساء) على أن "تبادل المقاطع الإباحية والصور التي تنافي الذوق العام عبر وسائل الاتصال المختلفة تعد من المشكلات النفسية والاجتماعية والأمنية التي تواجه الجيل الحالي"، مشيراً إلى أن "الجهات الرقابية عاجزة عن مواجهة تلك المشكلة فنياً وتقنياً".وقال إن "سبيل الوصول إلى هذه المقاطع أصبح اليوم متاحاً في الشراء بواسطة البطاقات الائتمانية، أو الاشتراك بثمن بخس، وغالباً ما تكون الخدمة مجانية دعائية، مثل الفضائيات على الأقمار الأوروبية التي من الممكن لأي اسرة أو شاب اقتناء طبق وجهاز مستقبل للإشارة والتقاط العديد من القنوات الإباحية".واوضح ان "هناك سوقا سوداء مكشوفة لبيع أو فك شفرات قنوات أخرى محظورة، حيث يتمكن الشباب من الحصول على اشتراكات مفتوحة في عدة قنوات إباحية بسعر بخس جداً".وأضاف أن هناك "تنامياً واضحاً في ترويج المقاطع الإباحية على مواقع النت، بل وأكثر من ذلك من خلال ترويج الشذوذ وانتكاس الفطرة البشرية"، مشيراً إلى أن "كسر رقابة المواقع الإباحية والوصول لها يعد اليوم اسهل من السابق، كما يسهل على مرتادي بعض مقاهي الانترنت الوصول إلى تلك المواقع بحثاً عن الكسب السريع".وأرجعت سميرة بنت عبدالوهاب الموسى (مديرة الإعلام التربوي بتعليم الأحساء) أسباب انتشار الظاهرة إلى ضعف الوازع الديني لدى البعض، وغياب الرقابة أثناء ترويج هذه المواد في السوق، إلى جانب تدني مستوى المعرفة الأسرية بخطورة المشكلة، ووسائل مواجهتها بالوعي والثقة معاً.وقالت "هناك أرباح طائلة يحققها المروجين في تجارة الجنس، وهدفها الأول التغرير بالشباب والفتيات وصغار السن"، مطالبة بعقوبة التشهير والسجن معاً على المخالفين، وتكامل أدوار الجهات الرقابية ممثلة في وزارة الداخلية، ووزارة الثقافة والإعلام، وهيئة الأمر بالمعروف، والجمارك، وكافة الجهات ذات العلاقة؛ للحد من هذه الممارسات، وتنمية وعي المجتمع بخطورتها.وترى وفاء بنت حسين الحواج (استاذة بكلية الآداب جامعة الملك فيصل) أن "انتشار الأفلام الاباحية في وقتنا الحاضر أصبح كبيراً جداً، ومن السهل الحصول عليها ومشاهدتها بلمسة زر، مما كان له آثار سلبية على الفرد والمجتمع".وقالت إن "بعض الأفراد اصبح لديهم إدمان لمشاهدة تلك الأفلام، واصبحت جزءاً من حياتهم، ولذا نلاحظ أن الجريمة الأخلاقية تنامت في المجتمع عن السابق، وتحديداً قضايا التحرش والاغتصاب والشذوذ".وأضافت يجب ألا نغفل عن أسباب اتجاه الأفراد لهذه النوعية من الأفلام، فالبعد عن الدين وتعاليمه وأوقات الفراغ، والفراغ العاطفي، وابتعاد الأسرة عن احتضان أبنائهم، وعدم انتشار الثقافة الجنسية بشكل واضح، وضعف الرقابة من الأهل كل هذا يدفع الشباب إلى البحث عن اشباع حب الاستطلاع لديهم، ثم تتحول الى ادمان، ثم ممارسة غير مشروعة، وأخيراً إلى جريمة أخلاقية، موضحة أن "مشاهدي هذه الأفلام يشمل فئة المتزوجين والبالغين والمراهقين والأطفال، ويشمل الرجال والنساء".وقال سلمان بن محمد الحجي (عضو المجلس البلدي بمحافظة الأحساء وعضو هيئة التدريس بالكلية التقنية) إن "من الصعب القضاء على ترويج تلك المقاطع مع سهولة توفيرها عبر البرامج التقنية، والقدرة على اختراق المواقع الإباحية المحجوبة، وما يعانيه بعض الشباب من الفراغ، ومصاحبة أصحاب السوء، وغياب التربية الأسرية، وما تقدمه بعض الفضائيات ومواقع الإنترنت من مفاسد وفق برنامج مخطط لإفساد الشباب".وايد البحث عن أدوات العلاج الوقائية كالإسراع في تزويج الشباب، والقضاء على البطالة، وتوفير المقاعد الجامعية للشباب والفتيات، ودعم الأسرة في تربية أبنائها، وإعداد البرامج الدينية والثقافية المتميزة، واستثمار وسائل الإعلام للمشروعات الحضارية والوطنية التي تحد من تلك الجرائم.ويرى الشيخ الحسين إن "المشكلة الأكبر التي نواجهها حالياً هي إدمان هذه المقاطع وتبادلها بين فئات يفترض أنهم تجاوزا مرحلة المراهقة، وعادوا إلى رشدهم، وحصّنوا أنفسهم بالزواج، وتحديداً حينما نسمع شكاوى زوجات يعانين من انصراف أزواجهن نحو تلك المقاطع على الإنترنت، أو مشاهدتها على الفضائيات، ومع تكرار التوجيه من الزوجة، إلاّ أن الزوج يصر ويستمر، بل أحياناً يطلب من زوجته الاطلاع ومشاركته مشاهدة تلك المواد السيئة"، مؤكداً على خطورة انتشارها في بعض محلات الجوالات، وبيع أشرطة ألعاب الفيديو، وربما البقالات التي تشرف عليها عمالة تستهدف البيع والربح بأي وسيلة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخترنا لك

تحميل فيلم ملك الرمال

الأكثر قرأة

آخر الأخبار

الأرشيف